الصفحة الرئيسة الملتقى الإسلامي الحوار الفكري الصحافة والإعلام الملتقى السياسي الملتقى الفني
الملتقى الأدبي الملتقى القانوني الملتقى التاريخي لمسات الأعضاء الملتقى الإداري الملتقيات الخاصة
إحياء علوم الدين صحيفة مواجهات        
صحيفة الترجمة رابطة محبي اللغة مركز التحميل الغرفة الصوتية برنامج تحميل الغرفة

 

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: مطلوب حمار مصري

  1. #1
    أستاذ جامعي الصورة الرمزية د/ أحمد الليثي
    تاريخ التسجيل
    23-05-2007
    الدولة
    ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها
    المشاركات
    5,481
    Post Thanks / Like
    مقالات المدونة
    5

    افتراضي مطلوب حمار مصري

    تعاقدت شركة الأدوية اليابانية "كوماهو" مع الحكومة المصرية على شراء مليون حمار مصري بمبلغ وقدره نصف مليار دولار أمريكي؛ وذلك بعد أن أثبتت الأبحاث المضنية التي قام بها فريق من العلماء اليابانيين أن جلد الحمار المصري غني بمواد يمكن استخدامها في تصنيع الأدوية. وما أن انتشر الخبر حتى عمت الفرحة جموع فصائل الحمير المصرية ابتداء بالحصاوي، ومروراً بحمير الجباسة والطحين وانتهاءً بحمير الركايب. ونظمت عربخانة بولاق حفلاً بهذه المناسبة، حضره لفيف من حمير رجال الدولة.

    وقال أحد المحتفلين وهو يحتسي شراباً من عصير البرسيم مخلوطاً بماء النيل: "أحمدك يارب. على الأقل هنشوف لنا يومين هَنا، قبل ما يسلخوا جلدنا. مش بدل المرمطة ببلاش؟ وبعدها كده كده بيعملونا كباب وكفتة."

    وقد أحيى الحفل المطرب شعبولا، بأغنية "أنا بحب الحمار". وأضاف إليها كوبليهين بهذه المناسبة خصوصاً:

    لما تروح اليابان
    سلم لي على كاماكازي
    قول ليك الأمان
    واختم على جواااازي
    آآآآآآآآآآآآه.

    مين قدك يا الحمار
    عقبالنا معاك يارب
    يابان أو زنْزِبار
    بعيد عن إبن الـ ...
    آآآآآآآآآآآآآآه


    وقد تلقى الحضور الأغنية والإضافة المعبرة بالترفيس الحار ووصلة نهيق منقطعة النظير.

    وعلى صعيد آخر صرَّح رئيس جمعية الحمير المصرية -في حديث مطول- إنه لم يصدق عينيه عندما قرأ الخبر. وبعد أن نهق من العجب، ونفر نفرتين وهو يهز رأسه، واصل كلامه قائلاً:
    "هناك إشاعة تقول إن اختيار اليابان للحمار المصري كان لتميز الحمار العربي عموماً على غيره من الجنسيات الأخرى، وأحب أن أؤكد في "مطلع" حديثي أن "موقفنا" ثابت، وهو أن الحمار المصري ليس حماراً عربياً؛ لأنه من سلالة مختلفة لا تمت للعرب بشيء. فهو من أصل فرعوني. بل تؤكد برديات الأسرة الثامنة عشر، أن الحمار المصري ذهب مع بعثة في عصر الملكة حتشبسوت إلى بلاد "بُنْت" (الصومال الحالية)، وهناك التقى بأتان صومالية جميلة القد، رشيقة الساقين، ولكنها كانت في حالة كرب، ذلك أنها كانت تحمل زوجة زعيم "بُنت"، وكانت امرأة كبيرة الحجم جداً. ولا تزال القصة محفورة على جدران معبد حتشبسوت في البر الغربي بالأقصر. ويقول النص المكتوب بالهيروغليفية فوق الأتان "هذه هي الآتان المسكينة التي كانت تحمل زوجة زعيم "بُنْت".
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    المهم أخذت قلبَ الحمار المصري الأصيل الرأفة، وأشفق على الأتان المسكينة، وأخذ يخفف عنها طيلة مدة إقامته هناك حتى انتهاء أعمال البعثة المصرية. وفي أثناء تلك الفترة وقعا في حب بعضيهما، وكان ما كان مما لستُ أذكره. ثم أتى موعد الرحيل، وكان موقفاً مشهوداً إذ أخذا الحمار المصري والأتان الصومالية في نهيق يقطِّع القلب، ودوَّنته السجلات الملكية المصرية والصومالية القديمة، وخلدت ذكراه في آثارهما. وكان المشهد مهيباً حتى أن زعيم "بُنْت" طلب من رئيس البعثة المصرية أن يترك الحمار ويعوضه عنه بثلاثين كيلو من "المُر والكُحل". فرد عليه رئيس البعثة قائلاً: "لا يمكن أن نفرط في حميرنا الأصيلة، ونتركها تغترب هكذا في بلاد العالم. ولكن تطييباً لخاطرك أعدك وعداً فرعونياً بأن نملأ كل أيام هذا الحمار "بالمُر والكحل"، ومعه 29 حماراً آخر، حمار لكل كيلو".

    وقفل الحمار المصري راجعاً مع البعثة إلى مصر، ولم تدرِ البعثة بأن الأتان الصومالية كانت حاملاً، وإلا لأصرت على أخذها معها. فأولاد الحمير المصرية مصريون، ذكراناً كانوا أو إناثاً، وفقاً لقانون الجنسية الذي أقره الملك مينا حين وحَّد القطرين.

    ولم يمر وقت طويل حتى ظهرت أمارات الحمل عليها، ولما وضعتْ عمَّت البهجة بلاد "بُنْت" من مشرقها إلى مغربها، إذ كان المولود ذكراً يشبه الحمار المصري كأنهما "فولة وانقسمت نصين" وله ذيل قصير مثل نصف عِلْو برسيم. وأقام زعيم بُنْت الأفراح والليالي الملاح على شرف المولود، وصرف لحمير البلد وجبتين شعير وتبن زيادة في الأسبوع لمدة سنة احتفاءً بالحدث السعيد. فقد كانت هذه هي المرة الأولى التي تلد مواطنة أنثى مولوداً من أب مصري، عريق في حموريته، أقصد أصالته.

    وتربى الجحش في بيت الزعيم وكنفه، وتحت رعايته، وخصص له من يخدمونه بالليل والنهار، ويغنون له ويرقصون، ويتجاوزن عن كل رفسة، ويستجيبون لكل نهقة أو نفرة مهما كانت صغيرة. ولما بلغ كانوا يأتون له بخمسة وعشرين أتاناً كل شهربن، من كل لون وحجم، وطول وعرض؛ حتى تكثر الذراري، ويتحسن نسل حمير بلاد بُنْت. وتم المراد من رب العباد. وأخذوا يفرزون الذرية حسب مواصفاتها، فذاك للتنقلات الملكية، وذاك للمناسبات الوطنية، وتلك للحفلات النسائية، وغيرهم للأشغال الشاقة، وهكذا. ولا يوجد في بلاد بُنْت حتى يومنا هذا بيتاً لم يدخله نسل هذا الحمار الفرعوني. فبلاد بُنْت كلها تدين للجد الأكبر -الذي يسمونه شي حا الأول- دَيْناً لا يمكن الوفاء به مهما فعلوا.

    وبعد كل هذا التاريخ العريق المثمر تكون النتيجة إرسال الحمار المصري الأصيل إلى اليابان ليذبحوه ويسلخوا جلده؟ هذا عارٌ وأيُّ عا .. عا.. عااااار!
    وعليه قررت إدارة جمعية الحمير المصرية الإضراب عن العمل والطعام، مع النهيق المتواصل على مجموعات، تنهق واحدة مدة 10 دقائق، وترتاح الأخرى وهكذا لمدة أسبوع.

    كذلك ترفض الحمير المصرية أن يقال عليها عربية لأن الحمير العربية الأصيلة انقرضت منذ زمن طويل، أما الحمير العربية الحديثة -حتى الموجود منها في مصر- وإن بدت ذكية للناظرين لأنها تتحدث بلسان البشر، ويمكنها المشي على رجلين أحياناً، وتحسن النهيق حسب النوتة الموسيقية، إلا أنها أشبه بالنعاج، وتجعجع ولا تطحن، ولا تقول "لا" أو "كفاية" لكل من يريد ركوبها، ولا تنفع في زرع ولا غرس، ولا تتقن الرفس، ولا تقضي وقتها إلا في الدلع والرقص، طويلة الأذن، مسبسبة الشعر، منفوخة الكرش، نحيفة الساقين، صغيرة الحدوة، قصيرة الذيل. فهي ذات فطرة ممسوخة، حمير هجين، لا يعرف لها أصل من فصل. الخلاصة هي حمير تجلب العار حتى لبني الحمار.

    وللحديث بقيــة .....
    ======
    لمراجعة الخبر الأصلي انظر هنا:
    http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=27331
    ======

     

    د. أحمد الليثي
    رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
    ATI
    www.atinternational.org

    تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.
    *****
    فعِش للخيرِ ، إنَّ الخيرَ أبقى ... و ذكرُ اللهِ أَدْعَى بانشغالِـي.

  2. #2
    عضـو الملتقى
    تاريخ التسجيل
    09-05-2009
    الدولة
    سمسطا - بني سويف - جمهورية مصر العربية
    المشاركات
    1,331
    Post Thanks / Like
    مقالات المدونة
    4

    افتراضي

    حمار عربي أصيل ..... هذا كان , أما الآن يقال حمار عربي هذيل ....

    لما البلد تكون عمار تلقى الكبير راكب حمار ... دي حكايه كمان وجرجروها حملوا الحمار ذنب الكبار .

    مهما قالولوا بنحبك يا حمار ... نهايته سلخه بليل أو نهار

     

    التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى شرقاوي ; 20-01-2010 الساعة 07:08

  3. #3
    أستاذ جامعي الصورة الرمزية د/ أحمد الليثي
    تاريخ التسجيل
    23-05-2007
    الدولة
    ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها
    المشاركات
    5,481
    Post Thanks / Like
    مقالات المدونة
    5

    افتراضي

    الأخ الفاضل الأستاذ مصطفى
    شكر الله مرورك.
    وما أكثر الدواب في زماننا هذا.
    دمت سالمــاً.

     

    د. أحمد الليثي
    رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
    ATI
    www.atinternational.org

    تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.
    *****
    فعِش للخيرِ ، إنَّ الخيرَ أبقى ... و ذكرُ اللهِ أَدْعَى بانشغالِـي.

  4. #4
    أستاذ جامعي الصورة الرمزية د/ أحمد الليثي
    تاريخ التسجيل
    23-05-2007
    الدولة
    ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها
    المشاركات
    5,481
    Post Thanks / Like
    مقالات المدونة
    5

    افتراضي

    صورة زوجة زعيم "بُنْت" ووراءها الحمار المذكور، والنص المشار إليه:
    http://images.google.ae/imgres?imgurl=http://ib205.tripod.com/hatshepsut/deir_el_bahri/punt-3.jpg&imgrefurl=http://ib205.tripod.com/hatshepsut_temple.html&usg=__TJyZoZvviX6U-MWS88KqhCgXTq4=&h=236&w=234&sz=17&hl=ar&start=33&u m=1&tbnid=WjdeAjuupwGZmM:&tbnh=109&tbnw=108&prev=/images%3Fq%3Ddeir%2Bbahari%2Bjourney%2Bto%2Bpunt%2 6ndsp%3D18%26hl%3Dar%26sa%3DN%26start%3D18%26um%3D 1

    The people of Punt welcome the Egyptians warmly, the Chief of Punt - Parahu - steps forward to meet the Egyptian officer (Parahu's wife is shown behind him, many different explanantions have been offered to explain her strange appearance ranging from suffering from a disease to being overweight), two sons and a servant drive along a donkey which the queen, Parahu's wife, sometimes rides

     

    د. أحمد الليثي
    رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
    ATI
    www.atinternational.org

    تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.
    *****
    فعِش للخيرِ ، إنَّ الخيرَ أبقى ... و ذكرُ اللهِ أَدْعَى بانشغالِـي.

  5. #5
    كاتبة وأديبة ومترجمة الصورة الرمزية رنا خطيب
    تاريخ التسجيل
    03-11-2008
    الدولة
    سورية
    المشاركات
    5,647
    Post Thanks / Like
    مقالات المدونة
    12

    افتراضي

    قديما، كانوا يعتبرون المرأة ملهمة الشعر و الشعراء
    ففيها من الجمال و الإحساس و الشخصية و المواقف و الغباء ما يجعلها مركز القلم في رسالته االشعرية..

    لكن الآن و مع انقلاب المفاهيم و فقدان المعاني و اختلاط الأجناس اصبحت الحمير ملهمة القلم..لما فيها من فوائد حتى على صعيد الغباء و الترفيس...

    فانظر إلى حال واقعنا إلى أين وصل...

    أستاذي الليثي
    حتى الحمار في جولة قلمك له نكهة خاصة و مائزة..

    مع التحيات
    رنا خطيب

     


  6. #6
    عضـو الملتقى الصورة الرمزية جلاديولس المنسي
    تاريخ التسجيل
    01-01-2010
    المشاركات
    2,459
    Post Thanks / Like

    افتراضي

    حمار هذا الزمان اصبح مسخ لحمار قديم الزمان ، فما تبقى هو بقايا من بقاياة لا اصل لها ولا معنى .
    صورة رمزية رائعة د/ أحمد الليثى

     


  7. #7
    أستاذ جامعي الصورة الرمزية د/ أحمد الليثي
    تاريخ التسجيل
    23-05-2007
    الدولة
    ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها
    المشاركات
    5,481
    Post Thanks / Like
    مقالات المدونة
    5

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رنا خطيب مشاهدة المشاركة
    قديما، كانوا يعتبرون المرأة ملهمة الشعر و الشعراء
    ففيها من الجمال و الإحساس و الشخصية و المواقف و الغباء ما يجعلها مركز القلم في رسالته االشعرية..

    لكن الآن و مع انقلاب المفاهيم و فقدان المعاني و اختلاط الأجناس اصبحت الحمير ملهمة القلم..لما فيها من فوائد حتى على صعيد الغباء و الترفيس...

    فانظر إلى حال واقعنا إلى أين وصل...

    أستاذي الليثي
    حتى الحمار في جولة قلمك له نكهة خاصة و مائزة..

    مع التحيات
    رنا خطيب
    الأخت الفاضلة الأستاذة رنا خطيب
    شكر الله مرورك وتعليقك.
    والحقيقة أن كلامك يتعرض لنقطة في غاية الأهمية وهي توجه الكاتب إلى "شيء" معين للتعبير عن أفكاره، مثل حالنا هنا التحول من المرأة مثلاً -حسب قولك- إلى الحمير. هذا التوجه معروف في تاريخ الحضارات حين تفقد الأشياء قيمتها، ويفقد العلم مكانته، وتخلو حوارات المثقفين من الفائدة، ويعود كل الكلام إما اجترار لأفكار وهمية، تنظيرية عملية أو هراء خال من المعنى أو فرض لآرائهم على الغير، من باب كلامي صواب لا يحتمل الخطأ، وكلام غير خطأ لا يحتمل الصواب. ويتحول ساعتها ما يسمى بالمثقف إلى جاهل من الطراز الأول، ولكنه كثير الكلام، كثير الصخب، طويل المداخلات والمقالات فيما لا يسمن ولا يغني من جوع، كثير الخلاف حول كل صغيرة وكبيرة. وليس في أي من هذا من صفات العلماء شيء.
    الخلاصة، نعم، يتحول الكاتب ساعتها إلى الأشياء الأدنى درجة من البشر ليكتب عنها. وغالبًا ما تكون الكتابة بأسلوب ساخر يعكس يأس الكاتب من كتابة شيء مهم بطريقة مختلفة. ومع هذا فالكتابة الساخرة تحوي رسالة، وتقصد إلى توصيل معنى معين، وتحقيق هدف ما. وقد يكون الغرض واضحًا من الكلمة الأولى، وقد يضطر القارئ إلى قراءة الموضوع حتى آخر كلمة ليستنتج المقصود.

    التوجه الآخر هو ترك الحديث والبحث في نتاج القدماء في محاولة جادة للتطوير والتطور الشخصي. وهذا موضوع شرجه يطول وخاصة حين يفقد الكاتب أمله في الحاضر، وييأس من "الحاضرين".
    دمتِ في طاعة الله.

     

    د. أحمد الليثي
    رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
    ATI
    www.atinternational.org

    تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.
    *****
    فعِش للخيرِ ، إنَّ الخيرَ أبقى ... و ذكرُ اللهِ أَدْعَى بانشغالِـي.

  8. #8
    عضـو الملتقى الصورة الرمزية منجية بن صالح
    تاريخ التسجيل
    02-11-2009
    المشاركات
    576
    Post Thanks / Like

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأستاذ الفاضل الدكتور أحمد الليثي

    الخلاصة، نعم، يتحول الكاتب ساعتها إلى الأشياء الأدنى درجة من البشر ليكتب عنها. وغالبًا ما تكون الكتابة بأسلوب ساخر يعكس يأس الكاتب من كتابة شيء مهم بطريقة مختلفة. ومع هذا فالكتابة الساخرة تحول رسالة، وتقصد إلى توصيل معنى معين، وتحقيق هدف ما. وقد يكون الغرض واضحًا من الكلمة الأولى، وقد يضطر القارئ إلى قراءة الموضوع حتى آخر كلمة ليستنتج المقصود.

    أسلوب و فكرة و نقد رائع لحاضر غائب في الذاكرة يتجدد فينا و حولنا في كل لحظة عبر الزمان و المكان ليحكي عن عمق الإنسان و ما اختزل من جمال و ابداع و قيم راسخة شامخة في الوجدان و كذلك من أوهام و حمق و غباء و كل ايناء بما فيه يرشح و لقد تذكرت ابن المقفع و كليلة و دمنة و الكاتب الفرنسي الساخر لا فنتين
    أبدعت يا دكتور شكرا على هذا الخيال الذي أتحفنا بحقيقة واقعنا المر حتى نتوق الى تذوق معاني أسما و أرقى مما نعيش و ندافع عن وجودها بأرواحنا
    و أنا لا أوافقك حين قلت أن الكاتب يتحول الى الكتابة عن أشياء الأدنى درجة و أنت من طوع الفكرة و الكلمة و أرتقى بالتعبير عن الصورة الأدنى بالمعنى الأرقى فللفكرة عمق و للصورة مظهر العري و الحمق الأخرس فقد
    أخذتنا من النقيض الى النقيض و من الحضيض الحيواني الى السمو الإنساني
    و من يمتلك زمام الكلمة الصادقة و الملتزمة بقضية لا يمكن له أن يعرف اليأس من كتابة شيء مفيد و مهم فالألم هو سيد الموقف لأنه يعتصر وجدان الإنسان فيخرج لنا الآلي الحسان و لقد حققت الهدف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيفشكرا
    و نحن في أمس الحاجة الى أقلام نيرة و قلوب محبة صادقة
    جزاك الله كل خير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

     

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    أستاذ جامعي الصورة الرمزية د/ أحمد الليثي
    تاريخ التسجيل
    23-05-2007
    الدولة
    ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها
    المشاركات
    5,481
    Post Thanks / Like
    مقالات المدونة
    5

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جلاديولس المنسي مشاهدة المشاركة
    حمار هذا الزمان اصبح مسخ لحمار قديم الزمان ، فما تبقى هو بقايا من بقاياة لا اصل لها ولا معنى .
    صورة رمزية رائعة د/ أحمد الليثى
    الأخت الفاضلة الأستاذة جلاديولس المنسي
    شكر الله مرورك وتعليقك.
    كما يقولون يظل الحمار حمارًا وإن تغير الزمان، أو تغير راكبه.
    دمتِ في طاعة الله.

     

    د. أحمد الليثي
    رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
    ATI
    www.atinternational.org

    تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.
    *****
    فعِش للخيرِ ، إنَّ الخيرَ أبقى ... و ذكرُ اللهِ أَدْعَى بانشغالِـي.

  10. #10
    أستاذ جامعي الصورة الرمزية د/ أحمد الليثي
    تاريخ التسجيل
    23-05-2007
    الدولة
    ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها
    المشاركات
    5,481
    Post Thanks / Like
    مقالات المدونة
    5

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منجية بن صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأستاذ الفاضل الدكتور أحمد الليثي

    الخلاصة، نعم، يتحول الكاتب ساعتها إلى الأشياء الأدنى درجة من البشر ليكتب عنها. وغالبًا ما تكون الكتابة بأسلوب ساخر يعكس يأس الكاتب من كتابة شيء مهم بطريقة مختلفة. ومع هذا فالكتابة الساخرة تحوي رسالة، وتقصد إلى توصيل معنى معين، وتحقيق هدف ما. وقد يكون الغرض واضحًا من الكلمة الأولى، وقد يضطر القارئ إلى قراءة الموضوع حتى آخر كلمة ليستنتج المقصود.


    أسلوب و فكرة و نقد رائع لحاضر غائب في الذاكرة يتجدد فينا و حولنا في كل لحظة عبر الزمان و المكان ليحكي عن عمق الإنسان و ما اختزل من جمال و ابداع و قيم راسخة شامخة في الوجدان و كذلك من أوهام و حمق و غباء و كل ايناء بما فيه يرشح و لقد تذكرت ابن المقفع و كليلة و دمنة و الكاتب الفرنسي الساخر لا فنتين
    أبدعت يا دكتور شكرا على هذا الخيال الذي أتحفنا بحقيقة واقعنا المر حتى نتوق الى تذوق معاني أسما و أرقى مما نعيش و ندافع عن وجودها بأرواحنا
    و أنا لا أوافقك حين قلت أن الكاتب يتحول الى الكتابة عن أشياء الأدنى درجة و أنت من طوع الفكرة و الكلمة و أرتقى بالتعبير عن الصورة الأدنى بالمعنى الأرقى فللفكرة عمق و للصورة مظهر العري و الحمق الأخرس فقد
    أخذتنا من النقيض الى النقيض و من الحضيض الحيواني الى السمو الإنساني
    و من يمتلك زمام الكلمة الصادقة و الملتزمة بقضية لا يمكن له أن يعرف اليأس من كتابة شيء مفيد و مهم فالألم هو سيد الموقف لأنه يعتصر وجدان الإنسان فيخرج لنا الآلي الحسان و لقد حققت الهدف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيفشكرا
    و نحن في أمس الحاجة الى أقلام نيرة و قلوب محبة صادقة
    جزاك الله كل خير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الأخت الفاضلة الأستاذة منجية بن صالح
    شكر الله مرورك وتعليقك، وطيب مجاملتك.
    والحقيقة إننا أمام مفارقة عجيبة، وفي مفترق طرق تاريخي أيضًا.
    فنحن أصبحنا لا نهتم إلا بالسفاسف، مع إدراكنا لعظائم الأمور.
    وأصبح ذوقنا باهتًا سخيفًا، مع قدرتنا على تمييز الغث من السمين.
    ونشكو من الفن الهابط، ونصفق له
    ونشجع البلاهة، مع احتقارنا لها.
    ونبغض الخنوع، ونستمرئ العيش فيه ليل نهار.
    ونتبنى القضايا التافهة ونكرس لها الوقت والجهد في الدفاع عنها، ونتبرئ من القضايا التي تمس وجودنا وكرامتنا ونبخل عليها بأقل الأشياء.
    ونكره ظالمينا، ونرتمي تحت أرجلهم. ولا نلعق أحذيتهم فقط، بل والتراب الذي تطؤه أحذيتهم.

    وإن استمررنا هكذا فسيلقي التاريخ بنا في مزابله، وستلعننا الأجيال القادمة كما نلعن نحن طغاتنا 70 ألف مرة في اليوم.

    تُرى هل العيش مع البشر أجدى؟ أم صحبة الحمير؟؟؟؟

    دمت في طاعة الله.

     

    د. أحمد الليثي
    رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
    ATI
    www.atinternational.org

    تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.
    *****
    فعِش للخيرِ ، إنَّ الخيرَ أبقى ... و ذكرُ اللهِ أَدْعَى بانشغالِـي.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •